آيات عرابي تكتب| آيا صوفيا بين الفتح الإسلامي والنصر السياسي والبروباغاندا!!

منذ الأمس ويتحدث الجميع عن إعادة فتح آيا صوفيا كمسجد في تركيا

كمسلمة لا أخفي عنكم أن أخبار مثل هذه تسعدني ويسعدني فتح أي مسجد في أي منطقة في العالم هذا شعور طبيعي يشعر به أي مسلم بل أنه هنا في امريكا حين تقوم الجالية المسلمة بشراء كنائس على سبيل المثال لتتحول لمركز إسلامي يقوم الجميع بدعمها فهذا شئ جميل ومحبب على قلوب المسلمين ولا أنكر ان الخبر أسعدني لما لقيمة هذا المسجد التاريخية بل وقلت الحمد لله رب العالمين ولكن ما أزعجني حقا هو رد الفعل المبالغ فيه من البعض.

البعض اعتبر ان تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد فتحاً اسلامياً جديداً وربط بينه وبين المسجد الأقصى وعودة الخلافة والبعض الآخر اعتبر تحويل المتحف لمسجد نصراً سياسياً مبيناً لأردوغان على أعداء الإسلام ولن أتحدث هنا عن ردود فعل معسكر الشر لأنه معروف رد فعلهم ومحسوب بدقة

والحقيقة انه لا هذا ولا ذاك

إعادة فتح آيا صوفيا كمسجد هو قرار سياسي خاص فقط بتركيا فقط يعنى به القومية التركية ولا يمت بأي صله الى تخريف البعض بأن اردوغان يعمل على عودة الخلافة وكل هذه التخاريف البلهاء لأن نموذج الإسلام في تركيا هو نموذج مصنع في معاهد الفكر الغربي. نموذج الإسلام الديموقراطي المنفتح والذي رأى جورج بوش عام 2004 أنه النموذج الأصلح للتطبيق في باقي دول العالم الإسلامي بل واقترح تعميم هذا النموذج لأن نموذج الإسلام التركي ملتزم بالعلمانية الصريحة التي تهمش دور الدين بل وتعارض أي دور للدين في الحياة العامة وهو مطلب ألحت عليه واشنطن والدول الأوروبية بعد 11 سبتمبر بل ومارست أقصى ما تملك من ضغوط على الدول الإسلامية للاقتراب من هذا النموذج والألتزام به وكلنا نرى ما يقوم به محمد بن سلمان الآن في الجزيرة العربية لتطبيق نموذج الإسلام التركية في أرض الرسول صلى الله عليه وسلم

ولا نستطيع هنا اغفال علاقة تركيا الوثيقة مع اسرائيل الذي يلقى ترحيبا وتشجيعا من واشنطن بل ولا ننسى علاقة اردوغان الوثيقة بترامب حسب التسريبات الأخيرة والتي توضح ان ما يحدث في الخفاء يختلف جذريا عما يتم إعلانه أمام الشعوب لتظل هذه الشعوب مخدوعة

تحويل متحف “آيا صوفيا” إلى مسجد في هذا التوقيت بعد فشل اردوغان في تحرير سرت والجفرة من ميليشيات الإنقلابي حفتر ومن وراءه هو من سبيل الدعاية الاردوغانجية ودغدغة مشاعر المسلمين وبيع الوهم لهم

لأن حزب اردوغان في الحكم منذ 16 عاماً فلماذا تذكر اردوغان آيا صوفيا الآن وبعد 16 عاما في السلطة؟

هل كان اردوغان فاقداً للذاكرة ثم تذكر آيا صوفيا فجأة أم أن الموضوع كله يدخل في إطار إعادة بناء شعبيته وسمعته عربياً واسلامياً بعد ان تلوثت بعد الجرائم التي ارتكبت في سوريا وبعد الفشل الحالي في الملف الليبي وأيضا لبناء قاعدة شعبية جديدة لصالح معركته الإنتخابية القادمة ومخاطبة الشعوب العربية والمسلمة لدعم مشاريعه التوسعية في منطقة شمال افريقيا

فلا يخف على أحد أن اردوغان باع ثلاثة ملايين مسلم في ادلب بعد ان قام بتثبيت حكم المجرم بشار من خلال اتفاق (آستانا) بعد أن كاد ان يفقد سوريا لصالح المقاومين وبعد دوره في اتفاق سوتشي والذي بمقتضاه تم تسليم آخر معاقل المقاومة السورية وبعد خيانته في حلب حين سحب عشرة آلاف من عناصر الجيش الحر أثناء الهجوم الروسي ليزج بهم في معركة لا ناقة لهم فيها ولا جمل فسقطت حلب في يد الروس أمامنا جميعا

ولذلك اتسائل ماذا سيفيد إعادة فتح آيا صوفيا كمسجد في هذا التوقيت بالتحديد؟ هل إعادة فتح آيا صوفيا كمسجد سيعيد حلب ويلغي اتفاقي آستانا وسوتشي ويقضي على المجرم بشار ويطرد الاحتلال الروسي الايراني من سوريا؟

وهل فتح المسجد سيلغي الدعارة التي يشرف عليها اردوغان ويقننها ويحفظ حقوق من يعملن فيها؟ خصوصا وأن حزب اردوغان (العدالة والتنمية) في السلطة منذ عام 2001. فلماذا يا ترى لم يستطع الغاء الدعارة وأعاد فتح آيا صوفيا كمسجد ولماذا لم يستطع اردوغان اجراء استفتاء شبيه لإلغاء القانون الذي أصدره حزبه والذي يزيل تجريم الزنا عام 2004.

والسؤال الأهم لمن عقدوا المقارنة بين إعادة فتح آيا صوفيا والمسجد الأقصى: هل ستعيد آيا صوفيا المسجد الأقصى الى المسلمين؟ هل يستطيع اردوغان حليف امريكا واسرائيل وعضو الناتو من إعادة الأقصى حقاً؟

الحقيقة التي يحرص البعض على تجاهلها هو أن اردوغان شريك في مشروع الشرق الأوسط الجديد بل ان اردوغان نفسه اعترف بذلك عدة مرات وبالفعل نفذ دوره في صفقة القرن (أو أغلب دوره) بتفريغ سوريا من السكان وتجهيز معسكرات اللاجئين حتى من قبل أن يُفتح ملف اللاجئين وذلك وفق لدراسة استراتيجية اسرائيل في الثمانينات والتسعينات وكل من يفهم بالسياسة يعلم ذلك جيداً

كل ما هنالك ان دور اردوغان ان يظهر بمظهر الرئيس المسلم الذي يبني ويفتح المساجد( السادات ستايل) (وعبد الناصر ستايل) (لأن في عهد عبد الناصر فُتحت العديد من المساجد وفتحت إذاعة القرآن الكريم بينما عبد الناصر نفسه كان كافراً بالله) بينما في الحقيقة دوره لا يختلف كثير عن دور الأشرار الظاهرين على الساحة بل مطلوب منه أن يظهر بمظهر الـ (Good Guy) في مقابل السيسي وبشار وحفتر وبن زايد وبن سلمان الذين فرض عليهم مخرج مسرحية الشرق الأوسط دو الـ (Bad Guys) ليسهل ذبح الضحية لأن بالطبع الضحية تستريح اكثر لمن هو بمظهر اردوغان حامل المصحف باني المساجد لذلك كان من السهل اختراق المعارضة في سوريا واحتواء المقاومة وكذلك في ليبيا.

وأستطيع أن اجزم ان اردوغان هو الأكثر حظا بين جميع عملاء النظام العالمي الحاليين من حيث البروباغاندا الدعائية فمع اتفاق سوتشي وتسليم ادلب والأخبار التي لم يستطع أحد إخفائها شريط الأخبار عن قيامه بعرض عملية عسكرية على الروس داخل إدلب, ظهر موضوع خاشقجي فجأة ومن العدم وبدون أي مبررات سياسية ليغطي على كل ما يحدث في إدلب وبعد قيام تركيا بتسليم محمد عبد الحفيظ للإنقلاب وفضيحة النظام التركي وادراك البعض لحقيقة اردوغان فجأة ترتكب عصابة الانقلاب في مصر مجزرة غير مفهومة وغير مبررة بقيامها بإعدام 9 من الشباب الأبرياء ليلتفت الجميع لجريمة العسكر وينسى ما قام به اردوغان حين سلم أحد الشباب ليلقى نفس مصير الشباب التسعة.

وسبحان الله مع موضوع ضربات الباغوز التي قامت بها طائرات التحالف التي تقوده امريكا والتي كانت تخرج من قاعدة انجرليك في تركيا لدعم قوات قسد الكردية ضد المدنيين والخسائر البشرية في المخيم المدني للنازحين من ويلات بشار يظهر مجرم سفاح يجهز سلاحه المكتوب عليه رسائل كراهية ضد تركيا ليرتكب جريمة شديدة البشارعة في مسجد في نيوزيلندا ليقتل خمسين مسلما وبذلك تتحول كل الأنظار الى الجريمة التي قتل فيها غدراً خمسين مسلم وينسوا ما حدث في الباغوز التي قتل فيها حرقا ثلاثة آلاف مسلم

هذا غير حوادث أخرى كثيرة تلعب دور لوح التزلج الجليدي لغسل سمعة اردوغان بعد كل مصيبة مثل إنقاذ اردوغان لرجل بائس يائس من الحياة ويحاول الانتحار أرسله (القدر) صدفة أمام موكب اردوغان ليتوقف موكب اردوغان وينقذه وكموضوع شواء الخنازير أمام المساجد في اوروبا ليقوم اردوغان بإطلاق بعض التصريحات الدعائية التي تعجب بعض المراهقين سياسياً

المشكلة ان هذا النوع من الدعاية الناصرية تعجب الشعوب المسكينة التي لا تريد أن ترى الواقع المحطم حولها وتتشبث بأي أمل حتى لو كاذب. يتركون للناس أملاً زائفاً وسط الواقع المحطم لأن هذا الأمل الزائف هو صمام آمان النظام العالمي الجديد والمستجد ومن يديرون خشبة المسرح ليظل الناس يأملون بدون القيام بأي فعل لتغيير هذا الواقع المحطم فعليا.

2 thoughts on “آيات عرابي تكتب| آيا صوفيا بين الفتح الإسلامي والنصر السياسي والبروباغاندا!!

  1. وليد says:

    استاذه دايما تتناسي دوره الخبيث في معركة كوباني لما جاب الاكراد العراقيين ” اللي المفروض بيحاربهم ” لبلده ودخلهم سوريا عبر المعابر بتاعته علشان يقاتلو المجاهدين بتعليمات من التحالف الدولي

  2. أمينة أمين says:

    هكذا عودنا اردوغان عندما يريد التغطية على حدث ما يخرج لنا بحدث آخر ليشد به انتباه الجموع المغفلة من العرب المتوسمين فيه خيرا ليكون نموذجهم والموديل المرغوب فيه في كل دويلات سايكس بيكو على المقاس النظام العالمي
    الاسلام الذي يريده الغرب ويسوقه اردوغان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *