آيات عرابي تكتب | إلى رعايا الخليفة !

إلى رعايا الخليفة

انت الآن محمد صبحي في مسرحية الهمجي

في أخر فصل في المسرحية حين نزعوا عنه مصدر الطاقة وتفكك برنامج تشغيله

أنت الآن تقف بين عالمين

عالم (الحدود والوطن والجيش الوطني والعلم والطوطم ونشيد القبيلة والعصبية الجاهلية

والصنميات) الذي حشروا خيالك وعقلك داخله, وعالم اللا حدود.

عالم يصلي فيه السوداني بجانب التركي بجانب المصري

عالم ترى فيه المسلم الصيني يرفع صوته بالتلبية إلى جانب الهندي والعربي والأفريقي

الخليفة تم اختطافه منذ أقل من مائة سنة

رعايا الخليفة اصبحوا نهباً لقوات الأخ الأكبر

هذا يضربهم بعصاه وذاك يعتقلهم

اختطفوا الخليفة منذ ما يقرب مائة عام ونزلت الجدران من مكان ما تنغلق بأصوات ميكانيكية

لتصنع غرفاً

بوابات السجن ارتفعت لتفصل بينك وبين أخوتك

الأخ الأكبر يبتسم وتلتمع أنيابه في وحشية

صار رعايا الخليفة فرائس عديمة الحيلة بين مخالبه

الرجل الأبيض الذي طالما حاربته وانتصرت عليه

لطالما نكس الرجل الأبيض رأسه في حضرة الخليفة وانحنت هامته أمام رعايا الخليفة

الرجل الأبيض جاءهم يومها بصندوق مزخرف ملون

في لحظة إغماء فتحت الصندوق

خرجت منه الليبرالية والشيوعية والوجودية

عرائس البحر جميلة المظهر اللواتي ما إن تقترب منهن حتى يقضمن رأسك ويقطعن لحمك

بأنيابهن

فتحت الصندوق فاصابتك اللعنة

خدر الرجل الأبيض عقلك وصرت كالآلة يدفعك إلى داخل أسوار السجون التي بناها

غفلت عنه لحظة فكان ما كان

أنت الآن على عتبة الإدراك

تنتابك الحيرة

ممزق أنت الآن بين الحدود التي صنعها وبين إفاقة تنتابك من وقت لآخر

تصلي وتؤمن أن الأرض لله ثم تعود لتهتف للحدود

تدمع عيناك حين تنظر لحلب وللقدس ثم تعود لتحمل علم غفير الأخ الأكبر وتهتف

البعض يحاول إحكام السقف فوق رأسك

فتعود لغفوتك وتتحدث عن الوطن

أنت لست ليبراليا ولا شيوعياً

الحدود صنعها لك العدو ليسجنك

العلم صممه لك العدو حين سجنك

هذه البلاد التي تعتقد أنك تنتمي إليها سجون خططوا حدودها

كالحيوان الذي يبول في الغابة ليحدد منطقة نفوذه

بال المحتل حول الأراضي التي يحتلها ليحدد مناطق نفوذه

داخلها كانت فرائسه

وصرت تقدس بول المحتل

فرائس كانوا بالأمس رعايا الخليفة

رعايا الفاتح وجيشه يدخل القسطنطينية

رعايا الوليد بن عبدالملك وجنده يفتحون الأندلس شبراً شبراً

رعايا عمر بن الخطاب يفتحون فارس وبلاد الشام ومصر

بلادك كانت من الأندلس عند الاطلنطي حتى جبال الصين

لم تكن مسجوناً

أخذوا بلادك وسجنوك في غرف وخطفوا الخليفة واعطوك قطعة قماش

حرر عقلك من تلك الأصنام

عقلك نصف مخدر

تفيق بإيقاع بطيء ولكنك ستفيق

استعد ذاكرتك

افق من إغماءتك

اليوم ذكرى احتلال غرناطة أخر معاقل المسلمين في الأندلس

الأرض العطرة الخضراء اللامعة التي تشرق كألف شمس

أرض الخليفة الضائعة التي عبثت فيها الثعالب

أرض الثمانمائة عام

بلد بن زياد وبن نصير وصقر قريش والحاجب المنصور

قرطبة واشبيلية وغرناطة وطليطلة وسرقسطة وبرشلونة

إلى غرناطة وقرطبة وأخواتهما

إلى من لا تزال في ذاكرتهم بقايا عطر غرناطة وألوان السماء في قرطبة

وأذان الفجر في اشبيلية

إلى من خاصموا عالم الأخ الأكبر

إلى رعايا الخليفة الباحثين عنه

إلى من تحررت عقولهم

إلى من يقاومون عالم الأخ الأكبر

إلى من يمزقون جدران الشرنقة

اهدي كلماتي هذه

#آيات_عرابي

#معركة_الوعي

التعليقات

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *