آيات عرابي تكتب| الدولة الوطنية وجيشها فكرة تفكيكية!

لم تكن اقامة اسرائيل من البداية ممكنة لولا فكرة الدولة الوطنية
اقناع الناس بان يتركوا التشبث بالسلطنة العثمانية وان تسعى كل جماعة عرقية لبناء دولة وطنية, كان مهمة لتفتيت ذلك الكيان الضخم مترامي الاطراف .. لان غرس اسرائيل داخله كان مستحيلاً

وفكرة الدولة الوطنية كانت مستحيلة بدون فكرة الجيوش الالزامية
فالجيوش الالزامية هي القوة التي تحقق التغيير (الذي يسمونه استقلالا)
والاستقلال هنا هو استقلال كل جماعة بما يسمى بالوطن
والجيش الالزامي في الوقت نفسه يعتمد على (الجندي المواطن) وبدون هذا الجيش تتفكك الدولة الوطنية
(حقيقة الامر ان الجيش الالزامي يحمي نظام الحكم الذي يعينه الاحتلال ويحمي ذلك الكيان الصنمي المسمى بالدولة أي مؤسساتها التي تقوم على فكرة الوطن والحدود)
هي عملية تفكيكية استغرقت فترة طويلة
ولكنها نجحت بشدة في تفكيك عالم الاسلام الكبير الى مناطق صغيرة جدا
ولا تغتر بمن يحدثك عن (النهوض ببلده) فهذه من لوازم الفكر الوطني الذي بدونه لم تكن اسرائيل لتظهر اصلا


فرصف الطرق وتحسين العلاج في المستشفيات وتوفير عمل لسكان الحي هو من مهام رؤساء الاحياء او المحافظين
واعلم ان من يحدثك بكلمات جوفاء مثل (النهوض بالاوطان) هو ببغاء جاهل يكرس لفكرة الوطن العلمانية واعلم انه لم يقرأ عن الموضوع الا مقالا هنا او هناك لمن هو اجهل منه فاعتنقه وصار يردد هذا الهراء حتى بعد ان اصبح يخاطب الناس على الشاشات
وجيش الدولة الوطنية هو سادن أصنام في حقيقة الأمر
فهي مجموعة من الأفراد يتم اختيارهم من بين سكان الدولة الوطنية ثم يتم عزلهم ليكون ولاءهم للحاكم أولا وليقوموا بعدة مهام وهي حماية نظام الحكم بالاضافة الى منع السكان من العودة الى الاسلام والابقاء على الاطار العلماني


الدولة الوطنية وجيشها هي فكرة تفكيكية
وهي فكرة فكك بها الاحتلال, الواقع الذي كان موجوداً منذ قرنين ثم صنع واقعا جديدا في شكل عقد

التعليقات

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *