آيات عرابي تكتب |هل باسم يوسف مسلم ؟

 

نشر البلياتشو باسم يوسف على صفحته مقالاً ركيكاً تافهاً لشخص يعمل في قناة الشرق المشبوهة, يُدعى طلمبة شيء ما

ولم استطع إكمال المقال (اسميه مقالاً تجاوزاً) لركاكته وسخف اسلوبه

الفكرة النهائية هي أن الشيخ وجدي لا يمثل الاسلام الوسطي الجميل (هذا ما قاله) وأن السبسي على حق وما لم يقله أنه يجب افساح الطريق لافكار السبسي وتغيير الاسلام من الداخل

الاراجوز باسم يوسف نشر المقال وعلق عليه قائلاً (اللهم اعز الالحاد بوجدي غنيم)

وهي سخرية مبطنة من حديث للرسول صلى الله عليه وسلم حين قال (اللهم اعز الاسلام بأحد العمرين)

وبعيداً عن الجهل الفادح بالدين الظاهر تماماً من العبارة, إلا أن أخطر ما فيها هو استهانة ذلك الاراجوز بدين الله وبأحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام

ولا اعلم عنه ان كان ملحداً أم لا ولكن في عصرنا هذا يمكن لأي شخص أن يدعي الاسلام, فادعاء الاسلام ليس دليلاً على الاسلام.

فصديق جمال مبارك, افرايم, كان يتسمى باسم أحمد ولم نعرف أنه افرايم الا حين سافر للولايات المتحدة واعترفت زوجته في حوار مع احدى الصحف.

فليس ادعاء أحدهم الاسلام دليلاً على أي شيء.

أي أنك لا تستطيع أن تقنع الناس باسلام مزعوم وانت تلمح بالسخرية من كلام سيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام

اقول هذا, حتى لا يقول قائل أن باسم هذا مسلم ويجب مخاطبته بالحسنى

ما الدليل على أن ذلك الذي يسخر من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم, مسلم ؟

ما الدليل على أن ذلك الذي يدعو لتشجيع الكفر, ودعم السبسي الكافر, مسلم ؟

لابد أنكم تتحدثون عن اسلام جديد صُنع في تايوان.

ووسيلة هذا الاراجوز وغيره لتمرير تخريب الدين من الداخل, أن يسخر من الشيوخ وخصوصا هؤلاء الثابتون على الحق, المطاردون من أنظمة العسكر

والشيخ وجدي غنيم حاصل على ماجيستير في الفقه وعلى الدكتوراة في رسالة بعنوان (الشورى الربانية والديموقراطية الوضعية)

الرجل من الناحية الأكاديمية تفصله مسافة واسعة عن أولئك الصغار الذين يهاجمونه

واللطيف أن تجد شخصاً لا يعرف من الدين الا اسمه من معتنقي (دين البيرة), يرد شيخاً فقيهاً ويبين له الطريقة المثلى في التعامل مع الناس وعدم تنفيرهم ويحدثه عن سماحة الاسلام !!

والطريقة المثلى هي التي تعلمها هؤلاء من الاستماع إلى أشباه خالد الجندي وعلي كفتة وغيرهم في برامج تليفزيونية موجهة لأمثالهم من البسطاء وتهدف لنشر دين البيرة الوسطي الجميل حيث لا دين ولا شيء من الأساس وحيث يحق لأي (حمار) أن يناطح شيخاً
فتجد تافهاً لا تعلم ما مؤهلاته الدراسية, يشرح لعالم كيف تكون سماحة الاسلام !!

وباسم يوسف وأمثاله من الساقطين يهدفون من مهاجمة الشيخ وجدي غنيم إلى تسهيل ضرب الدين من الداخل, فالشيخ وجدي وغيره يقفون حراساً على ثوابت الدين في عصر اصبح القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر.

وهم يهدفون من هجومهم إلى ان يسكت الشيخ وجدي غنيم وغيره ليتكلم كافر كالسبسي ويوافقه المفتي بطيخة ليمر الهجوم على الاسلام (من غير دوشة)

يريدون من الشيخ وجدي غنيم أن يكون كالغنوشي, يصمت حين تُهاجم ثوابت الاسلام

ولا أحد يعرف بالضبط حقيقة هوية باسم يوسف (وأنا لا اظنه مسلماً) …. لا نعرف عنه الا ما قاله الشيء المدعو مرتضى منصور, أن أمه نادية !

نعرف وقتها أن باسم يوسف انخرس تماماً ولم يتكلم ولم يرد

ولا نعرف عن نادية الا ما قاله مرتضى منصور ولم ينفه باسم يوسف

لا نعرف عنها الا أنها هاتفت مرتضى منصور وقالت له (معلش سامحه ده عيل عبيط) ولا نعرف عنها الا أنها كانت (صاحبة) مرتضى منصور من 25 سنة*.

الحقيقة اننا بحاجة لبحث موضوع نادية ولمعرفة المزيد عنها ولماذا يتصرف ابنها الذي قالت عنه انه (عيل عبيط) كشخص غير مسلم لديه ثأر شخصي مع الاسلام نفسه ؟

نريد أن نعرف كل هذا ولكن (السيديهاية) كلها عند الأوساز مرتضى منصور.

وهل باسم يوسف هذا الذي يسخر من حديث للنبي صلى الله عليه وسلم, مسلم ؟

فإن كان مسلماً فنقول له (وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ)

(والاستهزاء بالدين من نواقض الاسلام – موقع الشيخ الطريفي)

وان لم يكن مسلماً, فنقول له : ما لك أنت والاسلام ؟

واكاد اجزم أنه ليس مسلماً, فالسخرية من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم فضلاً عن أنها مخرجة من الاسلام, فهي لا تصدر أصلاً عن مسلم.

وحتى تظهر نادية بنفسها لتؤكد أو تنفي ولتقول للجميع لماذا قالت عن ابنها انه (عيل عبيط), فلا أجد ما اقوله لابن نادية, إلا ما قاله سيدنا أبو بكر رضي الله عنه لأحد كفار قريش وقت صلح الحديبية ,,

أقول له يا ابن نادية ,,

امصص بظر اللات !!

التعليقات

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *