إثيوبيا تعلن عزمها البدء في ملء السد في يوليو المقبل بغض النظر عن التوصل إلى اتفاق مع مصر من عدمه!

وهذا رد واضح لمن تساءلوا من قبل هل تلجأ مصر للخيار العسكري؟

هل تتخيل حضرتك ان الجيش المصري الذي يحارب مجموعة مسلحة لا تزيد عن 2000 شخص في سيناء حسب تصريحات المتحدث العسكري للانقلاب ولم تستطع حتى الآن التخلص منهم ومن (الإرهاب المتوقع) حسب ما نتابع في الأخبار اليومية, تستطيع أن تحارب اثيوبيا؟

هل تتخيل حضرتك ان حكومة الإنقلاب التي ترسل مجندين الجيش وضباطه للمحاربة مع ميليشيات المنقلب حفتر بالأجر تستطيع ان تدخل حربا من أجل مياه النيل التي تنازلت هي عن حصة مصر فيه؟

الإجابة لا قولا واحدا

هذا الجيش ليس من مهامه الدفاع عن اي شيء سوى الحدود التي خلفتها معاهدة سايكس بيكو والحفاظ على أمن الاحتلال الصهيوني حسب كلام شاويش الانقلاب نفسه

ثم إن الموضوع بسيط جدا

كم مرة سمعتم في وسائل الإعلام في الفترة الماضية جملة “فشلت مفاوضات سد النهضة والحكومة الاثيوبية تحمل مصر الانقلابية مسؤولية فشلها وأنه عقب الإنتهاء من جميع مراحل البناء سيتم البدء في ملء السد”!!؟؟؟

سمعنا ذلك مئات المرات وعلى مدار السنوات الماضية

طبيعي جداً أن الحكومة الإثيوبية تتصرف مع الأمر بلا مبالاة من البداية وباستهانة واضحة تجاه الانقلاب الذي وقع وبمنتهى الإستهانة على وثيقة التنازل عن حصة مصر من المياة من البداية، فما معنى أن يقولوا كل فترة إن المفاوضات قد فشلت؟

حكومة الانقلاب نفسها لا تهتم أن فشلت المفاوضات أم لم تفشل، بل إنهم لا يتفاوضون بجدية من الأساس ولا يتفاوضون على أي شيء، بل من الواضح أن الانقلاب هو من يلعب لعبة كسب الوقت لصالح بناء السد من ناحية ومن ناحية أخرى إلهاء الناس عما يحدث في سيناء بأخبار مفاوضات السد والشكوى المقدمة للأمم المتحدة وغيرها من إجراءات هدفها تمكين إثيوبيا من استكمال بناء السد وبدء مرحلة الملء ووضع الشعب المصري أمام الأمر الواقع وفي نفس الوقت يتم إلهاء الشعب المصري عن الإجراءات التي يقوم بها الجيش في سيناء من قصف وهدم للمنازل تمهيدا لإتمام صفقة القرن.

من المضحك أن تتصور أن الانقلاب الذي قام بتهجير أهالي رفح ومهاجمة مدن سيناء وهدم المنازل والمساجد وارتكب مجزرة رابعة وغيرها من المجازر واغتصب الفتيات في السجون وأسر عشرات الآلاف الذي لم يتورع من أجل الدعاية لنفسه عن ادعاء العلاج بالكفتة، ستأخذه الحمية للوصول لحل في موضوع سد النهضة

هل تتوقع حضرتك ان الحكومة الاثيوبية تريد ان تنجح المفاوضات فتتوقف عن بناء السد مثلا؟

الإجابة أيضا لا

الحقيقة ان بداية ملء سد النهضة ينذر بدخول مصر مرحلة الفقر المائي مما سيؤثر بالتالي على المساحة الزراعية التي من المتوقع ان تتآكل بواقع 2.5 مليون فدان سنويا مما ينذر بحدوث مجاعات قد تصل لنفس مستوى الشدة المستنصرية

#آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *