السادات النصاب وخدعة حرب اكتوبر

 

تاريخ النشر: 24-4-2015

بمناسبة ما يسمى بـ ( تحرير سيناء )

الصورة للرئيس الأمريكي فورد يرقص مع جيهان السادات والسادات يرقص مع المغنية الأمريكية بيرل بيلي .. هكذا تم تسليم سيناء للعدو الصهيوني

هكذا تشتري السي آي إيه عملاءها

شاهدوا حلقات شاهد على العصر مع حسين الشافعي والتي قال فيها ان السادات كان على كشوف المخابرات الأمريكية منذ الستينيات وروى تفاصيل الزيارة التي تم تجنيده فيها .. :v :v :v

من كتاب ( البومرانج .. كيف خلقت عملياتنا السرية اعداءاً في الشرق الأوسط وجلبت الإرهاب لأمريكا – صفحة 67 )

” He was succeeded by Anwar el-Sadat, who had been on ? the CIA payroll since 1960. Despite this, the Nixon J Administration was slow to work with Sadat, viewing Egypt through a Cold War prism. Sadat made a formal peace offer to Israel in February 1971, but Israel responded by expanding settlements in the occupied Sinai. “

الترجمة :

” ثم خلفه السادات, الذي كان على كشوف مرتبات السي آي إيه منذ 1960. وعلى الرغم من ذلك تباطئت إدارة نيكسون في العمل مع السادات, وكانت ترى مصر من منظور الحرب الباردة. وقد قدم السادات عرض سلام رسمي لاسرائيل في فبراير 1971, ولكن اسرائيل ردت بالتوسع في الاستيطان في سيناء المحتلة ”

مقدمات فيلم حرب اكتوبر بدأت عندما قدم السادات مبادرة سلام ورفضتها جولدا مائير المتعنتة

مبادرة السادات للسلام سنة 1971


يوم 4 فبراير اعلن السادات مبادرة جديدة تتضمن أن توافق مصر على مد فترة وقف اطلاق النار لمدة شهر في إطار مشروع يتضمن :


أ‌- انسحاب جزئي للقوات الاسارائيلية على الشاطيء الشرقي لقناة السويس, خلال ثلاثين يوماً, كمرحلة أولى ضمن جدول زمني للانسحاب الكامل إلى حدود مصر الدولية طبقا للقرار رقم 242 الصادر من مجلس الأمن.


ب‌- إذا تحقق ذلك, فإن مصر على استعداد للبدء مباشرة في تطهير قناة السويس, وإعادة فتحها للملاحة الدولية, ولخدمة الاقتصاد العالمي.


ت‌- وقال محمد حافظ اسماعيل, إن المبادرة تضمنت أيضاً : أن تتعهد مصر بتوقيع اتفاق سلام مع اسرائيل, ينص فيه على إنهاء حالة الحرب, واعتراف مصر بحق إسرائيل في الوجود, والاعتراف بحق كل دولة في العيش بسلام داخل حدود آمنة معترف بها, والعمل على منع أي أعمال عدوانية من أراضي كل دولة ضد الأخرى, وضمان حرية الملاحة في مضيق تيران بناء على ترتيبات خاصة بالنسبة لشرم الشيخ.


وأضاف أنور السادات في كتابه أن المبادرة نصت على إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.


نص خطاب السادات يوم 4 فبراير الذي اعلن فيه مبادرته للسلام


http://www.moqatel.com/…/…/Khotub8/AKhotub11_1-1.htm_cvt.htm


الفيلم الآخر اللي اتعمل على الناس هو موضوع مراكز القوى, والحقيقة انه مع أن كل من يعمل مع نظام العسكر فهو ملوث بالضرورة, الا أن مبادرة السادات للسلام والتي قدمها في خطابه أمام مجلس الأمة يوم 4 فبراير 1971 كانت السبب الاساسي في الصدام مع وزراء عبد الناصر المخلصين للاتحاد السوفييتي بتاريخ 11 فبراير عندما اعلنوا استقالة جماعية, وان الموضوع في مجمله كان للاطاحة برجال الاتحاد السوفييتي لصالح السي آي إيه.


يعني السادات من نفسه قدم مبادرة سلام تتفق خطوطها العامة مع اتفاق السلام الموقع بعد ( حرب الفنكوش المسماة حرب أكتوبر )

ولذلك كان من الضروري الالتفاف على جولدا مائير المتعنتة والاتفاق مع ديان الماسوني لعمل حرب صغيرة تعيد الكرامة للجيش المهزوم في 67 وهو ما من شأنه أن يجعل المصريين مهيئين من الناحية النفسية لقبول مبادرة السلام الكارثية التي يتم بموجبها إخلاء سيناء.
كل التحية للشهداء الذي ادوا دورهم كأي جنود محترمين يؤدون واجبهم بشرف, دون أن يطلعوا على كل تلك الاتفاقات والمؤامرات التي دبرت بإخراج من الثعلب كيسنجر مع صبيه السادات وصديقهم موشيه ديان.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.