القرطاس الأكبر !

 

تاريخ النشر: 16-4-2016

في منشورات سابقة اتكلمت عن ان مفهوم “حرب التحريك” اللي السادات كان بيسوقه للشعب عن طريق الاعلام وعن طريق كتاب مش فاهمين وبيقول فيه انه كان عاوز يجبر العدو على الجلوس على طاولة المفاوضات لاسترداد سيناء, هو مجرد خدعة وقلت ان جلوس العدو على طاولة المفاوضات معناها وضع العدو تحت ضغط أو تهديد وقلت انه مستحيل حرب اكتوبر تكون اتسببت في ضغط لأن الخنزير المجحوم شارون عبر بقوات صهيونية إلى الضفة الغربية وحاصر الجيش الثالث ( 45 الف جندي ) وكان على بعد أقل من 100 كيلومتر من القاهرة, وشرحت ليه الحرب كانت مرتبة بين السادات وديان وكيسنجر بدون علم باقي القادة ..

طيب شوفوا بقى القرطاس الثلاثي دا !

الثغرة

ــــــــ

كتير بيردوا ويقولوا ان الحرب كانت ناجحة لولا قرارات السادات الخاطئة اللي ادت للثغرة, وان طائرة الاستطلاع الامريكية هي اللي كشفت مكان الثغرة بين الجيش التاني والتالت والموضوع دا فيه قرطاسين مش قرطاس واحد !

أولاً : الثغرة كانت معروفة ومعروف مكانها قبل بداية الحرب !!!!!!!

عارفين مين اللي بيقول كدة ؟؟ اللوا فؤاد نصار مدير المخابرات الحربية اثناء حرب اكتوبر وبيقول كمان :

“قبل الحرب بعامين, اجرت القوات الأسرائيلية مشروعا تدريبيا في بحيرة طبريا, رصدته المخابرات الحربية المصرية, وقالت في تقرير لها.. إن هذا المشروع عبارة عن تجربة لعملية عبور القوات الأسرائيلية قناة السويس وبالتحديد في منطقة الدفرسوار وليس هذا فقط بل إنه أثناء الحرب ابلغت المخابرات عن ان القوات الاسرائيلية تقيم أمامها كوبري جاهزا علي الطريق الأوسط” *

طائرة الاستطلاع الوهمية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانياً : الجمسي في كتابه بيقول ان طائرة استطلاع امريكية هي اللي رصدت مكان الثغرة بين الجيشين ودا كلام فارغ وكذب !!!

ازاي بقى ؟؟

لأن طائرة الاستطلاع دي لم تكن مهمتها اكتشاف الثغرة لأن مكانها معروف اصلا والقوات الصهيونية تدربت عليها والمخابرات المصرية كانت تعلمها وكانت الطائرة بتطير فوق فلسطين المحتلة لمراقبة أي محاولة اسرائيلية لاستخدام السلاح النووي وخصوصا بعد ما اصدرت جولدا مائير الأوامر لموشيه ديان بتسليح طائرات بالقنابل النووية وجولدا مائير لم تكن طرف في مؤامرة الاتفاق على الحرب المفتعلة وكان الاتفاق بين السادات وديان وكيسنجر فقط وكان من الضروري مراقبة أي ردود افعال عصبية تصدر عن جولدا مائير

ومصدر الكلام دا ضابط في السي آي إيه اسمه راسل وارين**

القرطاس التالت بقى :

مفيش حد خالص فاكر في كتاب رأفت الهجاص اللي كتبه الروائي المحترف صالح مرسي لما قال صالح مرسي ان رأفت الهجان كان صديق شخصي لموشيه ديان وكان بيبلغ المخابرات المصرية بتحركات القوات الصهيونية أولاً بأول اثناء حرب أكتوبر وان رسايله كانت بتنقل على الفور لمقر القيادة العامة وبيطلع عليها السادات وباقي القادة ؟

ليه بقى سي رأفت الهجاص, ما نقلش تحركات القوات الصهيونية الخاصة بالثغرة للمخابرات ؟

وليه لما كانت الثغرة معروفة واتنقلت اخبارها للسادات وللقيادات المصرية, ليه لم يتم غلق الثغرة واللي حصل ان السادات أمر بتطوير الهجوم عشان تزيد المساحة بين الجيش التاني والتالت بدلاً من تضييقها على القوات الصهيونية ؟ وليه ضحكوا على الناس وقالوا ان طيارة الاستطلاع الامريكية كانت بتصور القوات المصرية وهي كانت مزودة بأجهزة رصد اشعاع نووي لرصد أي محاولة صهيونية لاستخدام السلاح النووي ووقفها ؟

حرب اكتوبر قرطاس كبير لبسه الشعب المصري وحتى الصهاينة انفسهم حتى الآن فاهمين انهم انتصروا في نهاية الحرب والحقيقة ان الحرب كانت كل خطواتها مرتبة احياناً خطوات تزيد عن الحد فيتدخل المخرج من خلف الستار لضبط المشهد لكنها كانت مؤامرة مرتبة من السادات وديان وكيسنجر لإقامة سلام والاعتراف بما يسمى باسرائيل وترسيخ وجودها في المنطقة وتسليم سينا للجيش المصري ليعمل غفير عليها ويمنع تنميتها ويمنع اي هجمات على الصهاينة منها حتى يتفرغ الكيان الصهيوني للتنمية الاقتصادية ولتفتيت دول اخرى في المنطقة ويتسلم سيناء على المفتاح بعد ذلك !

ملحوظة : لو سمحتم يا ريت شيررر تاريخي للمنشور دا لأني فعلا بذلت فيه مجهود ضخم لجمع المادة من اكثر من فيلم تسجيلي ومرجع !

*حوار الاهرام مع اللواء فؤاد نصار بتاريخ 3 اكتوبر 1998

http://www.ahram.org.eg/Archive/1998/10/3/SPEC2.HTM

** Israel And Sharon Tried To Shoot Down US SR-71 In 1973

http://rense.com/general30/down.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.