ضباط الجيش الخرفان (رسالة من مجند )

 

(رسالة من مجند سابق في الجيش المصرائيلي)

متجبرين على العُزل وخرفان في الحروب !

نص الرسالة ( تاريخ نشر الرسالة )  10 أكتوبر 2016

“كان عندنا ضابط فى الوحده ابن لواء وعمه لواء

وكان احيانا لما يبقى نبطشى بالليل فى الوحده يخرج بعربيته يسهر برة ويرجع الفجر وكان بيشرب تقريبا كل حاجة (مخدرات )

الظابط ده كان بيحب يكدر العساكر لكن بهزار من وجهه نظره

كان لما يحب يكدرنا يقلعنا بالشورت فى عز البرد ويمسك خرطوم مايه ويرش علينا كانه بيسقى زرع واللى يعترض او ما يقدرش يستحمل

يبقى حكم على نفسه بالموت والتعذيب كمان

كان بيخلينا نحفر قبر. ويخلى العسكرى اللى مش عاجب سيادته يقلع بالشورت فى عز البرد وينزله فى القبر ده ويخلينا نردم عليه ما عدا دماغه

ويقول لنا بخفه دمه المعهودة زميلكو مات .. اقفو صف !!

واحد واحد يقرا الفاتحه على روحه

ويقول زميلكو ده لازم يتعذب كمان ويجب الخرطوم ويغرسه فى القبر دا ويتفتح الميه عليه

وكأنه هو الذى بيدة الموت والتعذيب والصف ضباط المطبلاتية, يقولو: اصله دمه خفيف و هو بيحب يهزر ومش بيأذى العساكر. يعنى مش بيجبلهم حبس

وكأن الاذى بالنسبة لهم هو الحبس لكن اى حاجه تانى عادى

ومن ضمن هزار الظابط ابو دم خفيف بسلامته جمع كل الوحده بالخدمات وتركو البوابات واللاسوار وصحى العساكر اللى نايمه وجمع جميع افراد الوحده الساعه 12 وظننا انها كارثة حلت علينا او احتلينا فجأة وبعد ما كل العدد تم طلع علينا ابو دم خفيف قالنا انا جمعتكم علشان اقولكم كل سنه وانتو طيبين بمناسبه التوقيت الشتوى .. انصراف

اصله كان بيهزر ابو دم خفيف بسلامته

وبعد خروجى بسنتين رحت استدعاء وسألت على الضابط ابو دم خفيف قالو لى مات فى حادث سيارة !!”

ـــــــــــــ

أسود على العزل وخرفان ونعام في الحروب

هؤلاء الضباط الخرفان لا يستأسدون الا على العزل

ومن يتضايق من لقب خرفان, فالعدو الصهيوني هو الذي اطلق هذا اللقب على ضباط جيش المقبور عبد الناصر بعد هزيمة 67 عندما شحنوهم بالملابس الداخلية فوق عربات النقل

*صور لأسرى الجيش بعد هزيمتي 67 وأكتوبر 73

ارسلوا رسائلكم وتعليقاتكم عن فضائح الجيش المصرائيلي وضباطه وفضائحهم المالية والأخلاقية وفضائحهم الأسرية على الصفحة وعلى هاشتاج #الجيش_المصرائيلي لحين اطلاق موقع المجلة

وان شاء الله سأقوم بنشرها

#آيات_عرابي

#معركة_الوعي

التعليقات

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *