عبد الحميد دبيبة رئيس حكومة ليبيا المُعين يزور شاويش الانقلاب المصري كأول زيارة خارجية

كما قلت من قبل في تعليقي على تعيين الحكومة الجديدة لإدارة الملف الليبي أن هناك إتجاه في الوقت الحالي لحل مشكلة ليبيا عن طريق الحلول السياسية التي ترضي كل الأطراف مع الإبقاء على ليبيا موحدة بدون تقسيم 

وهذا الكلام شرحته عدة مرات ولا داعي لتكراره 

أما موضوع زيارة عبد الحميد دبيبة لشاويش الانقلاب في أول زيارة خارجية فهي تؤكد ما قلته عن عبد الحميد دبيبة ، وهي أنه رجل رجل أعمال وواضح طبعا أن هناك اتجاه لإرضاء مصر اقتصاديا وإعطاءها جزءاً من الكعكة الليبية عن طريق بعض الصفقات الاقتصادية التي تضمن بعض الأرباح لمصر نظير ما قدمته للمجرم حفتر وهذا اللقاء مكمل للقاء محمد المنفي مع المجرم خليفة حفتر وهذا يعني أن هذه الحكومة جاءت بأوامر أن تقف على نفس المسافة من جميع الأطراف

بالمناسبة، عبد الحميد دبيبة سيقوم بعمل نفس الشئ مع تركيا

بمعنى أنه سيزور تركيا ليضمن لها حقوقها الاقتصادية هي الآخرى ولا ننس أن عبد الحميد دبيبة يرتبط بمصالح مالية وثيقة مع النظام التركي ولا ننسى أيضا أن محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي الجديد من أكبر المتحمسين لاتفاق ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا والذي عقده أردوغان مع السراج

اختيار الأمم المتحدة لهذه الأسماء تحديدا لقيادة الحكومة المؤقتة كان سببه هو وضع حلول تضمن إرضاء الأطراف المتنازعة وعمل توازن فيما بينها لضمان خروج القوات العسكرية الأجنبية من ليبيا

(وهي رغبة الشعب الليبي نفسه الذي يرفض التقسيم على الرغم من التقسيم الموجود على الأرض فعليا منذ سنوات)

في تحقيق أجرته شبكة بي بي سي الإخبارية قالت فيه نقلا عن أحد ابناء الشعب الليبي، أن الرأي العام في ليبيا يحرص على أن يكون هناك انتخابات رئاسية وتشريعية، “وبالتالي فإن المجلس الرئاسي الجديد قد يكسب شرعيته الشعبية، من خلال النجاح في تنفيذ خارطة الطريق”.

ما يجب أن يفهمه البعض أن عبد الحميد دبيبة يمثل عهد القذافي بكل ما فيه من فساد وكما يصفه البعض أنه شخص لا يحمل أيديولوجية ولذلك يمكنه التعامل مع أي طرف ويتوصل معه إلى صفقة وهذا عكس الكلام الذي روجه إعلام السيسي عنه ( حيث قالوا عنه أنه إخوان)

وهذا هو دوره باختصار شديد عقد صفقات لإرضاء الأطراف المتنازعة في ليبيا لتهيئة الأوضاع لاستقبال سيف الإسلام القذافي الذي يعمل هو ضمن حملته الانتخابية

يعني بالعامية المصرية (تربيطات انتخابية)

الأمور كلها تتجه حاليا نحو تهدئة الأوضاع في ليبيا حتى يحين موعد الانتخابات التي سيتم تعيين نجل القذافي على ليبيا من خلالها

جدير بالذكر أن عبد الحميد دبيبة هو مؤسس ورئيس تيار ليبيا المستقبل (أو ليبيا الغد) وكان من ضمن فريق عمل سيف الإسلام القذافي (ليبيا الغد) 

وكما قلت من قبل وجود عبد الحميد دبيبة على رأس الحكومة الليبية المؤقتة هو لصالح عودة ابن القذافي لتسلم ليبيا كما قالت مجلة بلومبرج في تقرير مخابراتي لها منذ أكثر من عام وشرحت هذا في مقال كامل 

ما قالته مجلة بلومبرج الأمريكية عن أن سيف الإسلام القذافي هو اختيار غربي ويحظى برضاء روسي وأمريكي وفرنسي وأنه هو الحل الوحيد الذي سيُبقي ليبيا موحدة بدون تقسيم (يعني شخص تتفق عليه كل من يتعارك في ليبيا من أجل المصالح)

وللحديث بقية ان شاء الله

#آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *