غرق مخيمات اللاجئين في إدلب


ربما كانت جريرة هؤلاء أنهم حاولوا الخروج على الحاكم العميل الذي عينته القوى العالمية حارساً على إحدى مزارع سايكس بيكو، وهي ليست بالمهمة السهلة التي يتصورها البعض، خاصة بعد أن تدخلت القوى العالمية لحماية عميلها وابن عميلها النصيري بشار الأسد، وبعد تدخل موظفي النظام العالمي في المنطقة بالأمر لحماية حارس المزرعة. منهم من يشتهر عند القوم بأنه مجرم عتيد الإجرام يقصفهم بالمدافع ويرميهم بالبراميل المتفجرة مثل إيران وروسيا، فيزيدهم هذا قوة وإصرارا على الخروج عن سيطرة المجرم بشار، ويستمرون في قتال بشار ويسيطرون على ثلثي الأراضي السورية ويصبح نظام المجرم بشار وبالتالي تصبح اسرائيل في خطر.
فكان لابد من يد حانية حتى لا تشعر الضحية انها تُذبح.

فكان لابد أن يرسل النظام العالمي موظفهم المفضل (أردوغان)، فالرجل يتمتع بسمعة طيبة ودعاية وهالة ضوئية تسبقه بفضل آلة إعلامية ضخمة تعمل على تلميعه ليل نهار، فهو لا يظهر إلا وهو يمسك بالمصحف والمسبحة ويبني المساجد ويقرأ القرآن وينقذ المنتحرين من فوق الكباري، ولا يتحدث إلا وهو يشهر خطوطه الحمراء في وجه هذا وذاك.
والأقوى من ذلك أن الرجل يرصف شوارع بلده ولا يقتل أهل بلده ولذلك يثق فيه المسلمين ويعتبرونه خليفتهم. فقام الخليفة بعقد اتفاق مبدئي مع الأعداء (اتفاق آستانة) بمقتضاه تم تسليم مدن خفض التصعيد والذي سلم سوريا مجددا لنظام بشار وأعوانه، ثم عاود الكرة مرة أخرى بوضع يده في يد الأعداء ليكون ضامنا لـ (اتفاق سوتشي) بمقتضاه تم التخلص من آخر نقطة مقاومة كانت تحارب المجرم بشار وكثفت روسيا القصف وقضم قرى ومدن إدلب مما أدى إلى نزوح أكثر من مليوني مسلم، على الرغم من أن بهاليل الخليفة روجوا لغثاء السيل أن هذا الاتفاق لحقن دماء مسلمي إدلب
في النهاية كان هؤلاء المجرمين هم من ذبحوا الضحية المسكينة.

الطيب والشرير هم من ساهموا في بقاء المجرم بشار وتشريد هؤلاء المسلمين في مخيمات لا تحميهم من برد ولا أمطار

هؤلاء الغارقين في مياه الأمطار طردوا من ديارهم تحت القصف ليفرغوها (حسب دراسة استراتيجية إسرائيل في الثمانينات) من أجل أمن إسرائيل ومن أجل تغيير البنية الجغرافية لسوريا ونقل المسلمين من الحدود المتاخمة للاحتلال وليصنعوا من سوريا جمهورية فيدرالية يظل المجرم بشار على رأسها مع منح بعض الأقليات حكما ذاتيا
هذه السيدة التي ترفع يدها للسماء وتدعو على من أخرجوها من منزلها لا تعلم أنهم ما أخرجوها إلا ليجلسوا هم على كراسيهم تنفيذا لأوامر أسيادهم الذين ينفذون مشروع الشرق الاوسط الكبير (اسرائيل الكبرى) الذين سيتم التخلص منهم عقب الانتهاء من مهمتهم مثل ما تخلصوا من قبل من عملائهم (عبد الناصر والسادات وفيصل وغيرهم)
هؤلاء الحكام الخنازير الذين شردوا هؤلاء المسلمين هم مجرد مجموعة من النفايات حين تنتهي أدوارهم ستجد النظام العالمي يرمي بهم في مزبلة التاريخ

حياة هؤلاء ومعاناتهم في رقبة الـ سـ فلة المتآمرين على سوريا (الطيب والشرير) وفي رقاب الـ سـ فلة الذين يبررون لأي منهم

سبحان الله

كلما ظن هؤلاء انهم أغلقوا الملف السوري وارتاحوا من ذكره ظهرت جريمة جديدة تذكرهم بما ارتكبوا

ما فعله هؤلاء الكفرة في مسلمي سوريا كبير ولن يغتفر
هذا جزء صغير من الصورة الحقيقية التي يتعرض لها المسلمون السوريون الذين شردتهم عصابات بشار وايران وعصابات الدجال حسن نصر الله وطائرات السفاح بوتين ومؤامرات خليفة المسلمين (اردوغان) واموال القواد بن زايد وتحريض نظام أولاد سعود واموال الخليج والتآمر الصهيوني

والسؤال الآن

لماذا لا يقوم الرئيس أردوغان وهو الضامن لاتفاق سوتشي (الذي هو حسب الأخوة المبرراتية حقنا لدماء أهل إدلب) والذي ذهب بجيشه الجرار إلى أذربيجان وليبيا وذهب لمحاربة الأكراد في العراق بل وأرسل حفاراته العملاقة للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط بإنقاذ هؤلاء المسلمين؟؟

لماذا لا يرسل حفاراته لبناء شبكة لتصريف مياه الأمطار التي تغرق مخيمات اللاجئين في إدلب كل عام بدلا من أن يرسلها للبحر المتوسط للتنقيب عن النفط والغاز؟؟
بل لماذا لا يستخدم جزء من أموال الاتحاد الأوروبي التي يمنحوه إياها لبناء مساكن تأويهم وتحميهم من الغرق في موسم الأمطار السنوي أو يستخدم جزء من الذهب المكتشف حديثا لبناء ما يأوي هؤلاء؟؟

أرجو من الإخوة الذين يدافعون عن أردوغان أن يسألوه لماذا لا يستخدم التكنولوجيا التركية المتقدمة والجيش التركي المتقدم عالميا لمساعدة أهالي إدلب الذي كان هو سببا رئيسيا في تشريدهم وموتهم من الجوع والبرد
في النهاية لا نملك لهم إلا الدعاء في ظل حكومات عميلة لا تخدم إلا العدو الصـ هـ يوني
اللهم اننا لا نملك الا الدعاء لأهلنا المسلمين فى إدلب
اللهم إنا نسألك أن تنزل عليهم مددا من السماء يعينهم على برد الشتاء ونقص الغذاء والدواء

اللهم إرحم ضعفهم وهوانهم على الناس
اللهم انتقم ممن ظلمهم وأعان على ظلمهم أو رضي بظلمهم أو سكت على ظلمهم .. إنك أنت السميع الوهاب

آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *