كان يبتسم في بلاهة !!

 


في مذكراته, روى احد ضباط المخابرات البريطانيين السابقين كيف قاموا بتركيب أجهزة تنصت في تليفونات السفارة المصرية في لندن أمام ضابط المخابرات الذي رافقهم وذكر ساخراً, كيف كان ضابط المخابرات المصري يبتسم في بلاهة وهم يركبون أجهزة التنصت أمامه !!
هذه الحالة من البلاهة يبدو أنها السمة العامة للعسكر ودولتهم
فاثناء هزيمة أكتوبر وعبور قوات العدو الصهيوني للضفة الغربية وبعد أسر 8031 أسير والوصول لمشارف العاصمة, وهي احداث كانت تبثها كل قنوات العالم وصحفه بينما كان المساكين في المزرعة السعيدة هم الوحيدون في العالم الذين يظنون أنهم انتصروا
(كنت واحدة من هؤلاء المغفلين المساكين)
كان المطرب الفرنسي إنريكو ماسياس يلتقط الصور على القناة مع جنود جيش العدو الصهيوني !!
(لو كان جيم كاري وليدي جاجا عاصرا وقت الحرب, لسافرا إلى مصر لالتقاط الصور في تلك البقعة المستباحة بينما الاعلام العسكري يخدر اعصاب الملايين بهذيانه عن النصر المزعوم, فحين تشاهد الفيديوهات والصور تدرك أن الأمر كان اشبه بالمهرجان وأن الشعب المصري هو أخر من يعلم)
المهم ان نفس المطرب الذي التقط الصور مع القوات الصهيونية, دعاه السادات واستقبله في بيته وهو يدخن البايب


ونفس المطرب جاء إلى مصر في 2014 بعد الانقلاب, ليحيي حفلة لشعب المزرعة السعيدة
والكل كضابط المخابرات المغفل يبتسم في بلاهة ?????

?
*الصور للمطرب مع جنود العدو بين ضفتي القناة وفي بيت الصاضاط وفي مصر في 2014 
#آيات_عرابي
#معركة_الوعي
#فنكوش_أكتوبر

التعليقات

تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *