لوموند الفرنسية تكشف النقاب عن موقع إخباري موجه باللغة الفرنسية لتحسين وتلميع صورة محمد بن سلمان بعد تدهور سمعته عالميا بسبب قضية خاشقجي!

لوموند الفرنسية تكشف النقاب عن موقع إخباري موجه باللغة الفرنسية لتحسين وتلميع صورة محمد بن سلمان بعد تدهور سمعته عالميا بسبب قضية خاشقجي
هذا الجرو بن سلمان يظن أنه بامتلاكه موقع فرنسي سيصبح ملكاً على الجزيرة العربية لمجرد انه امتلك موقعا بالفرنسية أو الانجليزية أو أي موقع إخباري أو بأن يشن حملة ارهاب ضد أهل الجزيرة العربية المحتلة سواء بالإجراءات القمعية أو بتحويل الجزيرة العربية الى ماخور لتصوير الممثلات وعارضات الأزياء
المشكلة ان أهل الجزيرة العربية تحتاج إلى أن تعلم حقيقة هذه الأسرة العميلة محاربة الإسلام وأنه لا خلاص للجزيرة العربية الا بزوال هذه الأسرة التي تحارب الإسلام في كل صوب وحدب الهدف من وراء هذا كله يبدو واضحاً للجميع, وهو تقديمه كسياسي تمهيداً لخلافة أبيه في حكم الجزيرة العربية المنكوبة.
ما ارتكبه محمد بن سلمان من حماقات يحتاج مجهودات خبراء أكبر شركات العلاقات العامة العالمية وليس فقط مواقع إخبارية تماماً كما فعل السيسي من قبل (ومع ذلك لم تفلح معه كل عمليات الورنيش الإعلامي)
ذلك التعس الذي يقف الى جانب ماكرون بنظراته البلهاء والمشكوك أصلاً في حصوله حتى على شهادته الابتدائية ولا يتجاوز تعليمه الحقيقي (حقاً لا مزاحاً) المرحلة الاعدادية يريدون أن يجعلوا منه ملكاً على أرض الحرمين الشريفين!!


#آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *