ماذا يحدث في أذربيجان؟

البعض طلب مني توضيح لما يحدث في أذربيجان خاصة بعد أن فوجئ بعض الأخوة المفتونين بالرئيس التركي (أردوغان) أن اسرائيل هي الاخرى تدعم وبقوة أذربيجان وهي الحرب التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل ولكن يحلو للبعض أن يحول المعارك والحروب إلى مباريات كرة قدم ويشجع فيها الفريق الذي يضم في تشكيله لاعبهم المفضل بدون أدنى تفكير

فالمسألة (لدى البعض) أصبحت تقاس بأن أردوغان رئيس مسلم ويقوم بدعم أذربيجان المسلمة في حربها مع أرمينيا التي هي من وجهة نظرهم صليبية ومدعومة من روسيا وايران وباقي معسكر الشر لأن أردوغان مسلم ويدافع عن الإسلام والمسلمين وكل هذا الهجص 🙂

ولكن في الحروب يا سادة لا تحسب الأمور بهذه السطحية

وقد آثرت عدم الكلام عن موضوع الحرب بين أرمينيا وأذربيجان حتى لا أعكر صفو أحلام الأخوة المفتونين بمواقف الزعيم أردوغان ولكن وجدت أن الأمور صارت كالمعركة الكلامية بين المؤيدين والمعارضين بدون أدنى فهم لطبيعة الخلاف بين أرمينيا وأذربيجان وبدون حتى دراسة ما هي طبيعة العلاقة التي تجمع أذربيجان بإسرائيل ولماذا تدافع تركيا عن أذربيجان

مرة أخرى صدمة مؤيدي أردوغان من وجود إسرائيل كداعم قوي لأذربيجان والتقاء مصالح تركيا واسرائيل في أذربيجان هو سبب كلامي لأن بالنسبة لهم ما الذي يجعل إسرائيل وهي كيان صهيوني محتل يقوم بدعم دولة (مسلمة) من وجهة نظرهم

بداية تركيا لا تساند أذربيجان لكونها بلد مسلم وكل هذه الخرافات لأن أذربيجان غالبية سكانها شـ يـ عة معروفين بإسم يهود الجبل وقد هاجر العديد منهم إلى إسرائيل وبقى الباقي في أذربيجان

والصراع بين أرمينيا وأذربيجان قديم جدا خاصة حول إقليم قرة باغ أو (ناغورنو باغ) وتتهم أذربيجان أرمينيا باحتلال ما يقرب من 20% من الأراضي الأذرية منذ عام 1922 ودخلوا في عدة حروب ومعارك آخرها المعارك التي دارت عام 1994 والتي انتهت باتفاق وقف إطلاق نار إلا أنه ومنذ عدة سنوات وتحديداً عام 2016 تجدد النزاع مرة أخرى بين أذربيجان وأرمينيا و تصدرت الأخبار وقتها كيف أن الأسلحة الاسرائيلية التي استخدمتها أذربيجان وعلى رأسها طائرات هاروب (بدون طيار) هي التي حسمت المعارك مما أثار موجة غضب أرمينية كبيرة وقتها

مصلحة تركيا هي الفيصل

دعم تركيا لأذربيجان في حربها لا علاقة له بعرق أو بدين

تركيا تدعم أذربيجان التي تدعمها إسرائيل بنفس قوة دعم تركيا لسبب اقتصادي وهذا ليس عيبا أن تبحث دولة عن مصالحها الاقتصادية والجيوسياسية

تركيا تدعم أذربيجان لأن أذربيجان تمد تركيا بكميات كبيرة جدا من الغاز المستخرج من حقل شاه دينيز في بحر قزوين وفي نفس الوقت أذربيجان تعد مستثمر قوي في تركيا وتوجد مشاريع اقتصادية تركية عملاقة في أذربيجان تخشى تركيا استهدافها في هذه الحرب من أهمها على الإطلاق خط سكة حديد (باكو – تبليسي- قارص) وخط آخر لنقل الطاقة وهو خط باكو – جيهان

ولذلك كان الدعم التركي لأذربيجان في معركتها مع أرمينيا إلى جانب دعم اسرائيل القوي

أما عن الجانب الإسرائيلي فالمعلومات المتاحة والمنشورة على إعلام اسرائيل نفسها وحسب صحيفة هآرتس فإن اسرائيل تدعم أذربيجان في حربها ضد أرمينيا وان الطائرات الأذربيجانية تهبط علنا في قواعد اسرائيل العسكرية في صحراء النقب لنقل سلاحا اسرائيليا وتعود به لأذربيجان

ما لا يعلمه البعض وحسب هآرتس أيضاً ان التعاون العسكري بين أذربيجان واسرائيل ليس وليد اليوم وأن إسرائيل هي أكبر مورد أسلحة لجيش أذربيجان

ولكن لماذا تدعم إسرائيل أذربيجان؟

ليس فقط الغاز

أذربيجان تزود اسرائيل بـ 40% من النفط الذي يستهلكه الاسرائيليون

اسرائيل تصف أذربيجان كما تصف أمريكا تركيا بأنها دولة مسلمة وعصرية وعلمانية 🙂 بل أن النخبة الاسرائيلية (ما يطلقون عليهم خبراء استراتيجيون) معروف عنهم الدفاع الوثيق عن أذربيجان بسبب علمانيتها المتطرفة وعدائها الشديد لكل ما هو عربي وحسب صحيفة جيروزاليم بوست التي نشرت في عام 2016 عدة وئائق نشرتها ويكليليكس أن هذه الوثائق أظهرت حجم التقارب بين أذربيجان واسرائيل وبعدها عن العالم العربي والإسلامي (فكريا) بل أن أحد هذه الوثائق وصفت أذربيجان بالتوأم المثالي لاسرائيل

والواقع يقول أن سبب دعم اسرائيل لأذربيجان ليس فقط الغاز وإنما حدودها مع ايران جعل منها قاعدة عسكرية هامة لمراقبة كل ما يدور في ايران وفيما يبدو والله أعلم أن اسرائيل لا تجد أي ضرر من التواجد التركي في أذربيجان ولا في امتداداتها في البحر الأسود

جدير بالذكر أن رئيس أذربيجان (المسلم ) إلهام علييف يحرص دائما خلال زياراته المتعددة لأمريكا على لقاء المنظمات الأمريكية اليهودية (صانعي القرار) مثل لجنة الشؤون العامة الأمريكية الاسرائيلية المعروفة بإسم (إيباك) والتحالف الوطني الأوراسي لدعم اليهود وغيرها من منظمات تعد هي صانعة القرار في أمريكا

الموضوع إذاً ليس مباراة كرة قدم يشجع فيها مؤيدو أردوغان أذربيجان لمجرد أن تركيا تدعمها

الموضوع مرة أخرى هو تغيير شامل في شكل المنطقة تمهيداً لإعلان إسرائيل الكبرى لحكم المنطقة بالكامل

ولذلك لا تستبعد أن تقوم عدة حروب صغيرة في أماكن متفرقة ضد إيران لإخراجها من المناطق المتواجدة بها يقنعونك من خلالها أن هناك حرب بين اسرائيل وايران لأن كلنا نعلم بأنه لا يوجد خلافات حقيقية بين ايران واسرائيل وإنما هي أداة تستخدمها اسرائيل لتفتيت المنطقة وكما زرعتها وزرعت أذرعها المختلفة في عدة دول مثل سوريا والعراق والحوثيين في اليمن وحزب اللات في لبنان سيتم إخراجها من هذه المناطق عن طريق عدة حروب استعراضية يتم فيها استخدام دول ودويلات الخليج لاستنزاف أموالهم ولكي يتم استخدام إيران في مرحلة ما في تفتيت الجزيرة العربية

آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *