ماذا يحدث في البحر المتوسط؟؟

البحرية اليونانية تطلق النار على زورق مدني تركي قبالة سواحل جزيرة رودس أوقعت إصابات بين ركابه.

الركاب الثلاثة المصابين أحدهم سوري كسرت ذراعه، والآخران تركيان أحدهما أصيب بجروح طفيفة، وآخر بجروح بالغة، تم نقلهم إلى مستشفى مرمريس الحكومي حسب ما ورد في الأخبار.. أتمنى الصحة والسلامة للمصابين

الموضوع باختصار أن ما حدث اليوم هو رد من اليونان على ما فعلته تركيا بالأمس.

بالأمس أرسلت تركيا سفينة للتنقيب عن النفط حسب اتفاق ترسيم الحدود البحرية التي وقعتها مع حكومة الوفاق الليبية متبعة سياسة فرض الأمر الواقع وتصريحاتها من قبل باعتبار اتفاق مصر واليونان باطل وكأنه لم يكن (ليست هكذا تورد الابل) ولم تكتف تركيا بإرسال سفينة التنقيب بل وأرسلت معها سفن حربية لحمايتها مما اعتبرته اليونان نذير حرب.

المشهد معقد!!

اعتقادي الشخصي انه كان تصعيد متعمد من تركيا خاصة وأن التنقيب التي تقوم به تركيا يأتي ضمن حدود اليونان (حسب اتفاقية الترسيم الأخيرة) وهذا من وجهة نظري العقلانية ليس في مصلحة تركيا خاصة في هذا الوقت بالتحديد حيث أدخلها أردوغان في عدة محاور وجبهات مفتوحة فتركيا اليوم لها قوات موجودة في العراق وسوريا وليبيا ولن تتحمل الدخول في أي صراع عسكري آخر سواء مع اليونان وقبرص أو مع مصر

و أغلب الظن أن هذه المناوشات ما هي إلا خط أحمر جديد من خطوط أردوغان( أحد اللاعبين الأساسيين في المنطقة) لإرغام كل الأطراف على الجلوس مجدداً على مائدة المفاوضات والتوصل إلى اتفاق جديد يضمن بها حق تركيا في ثروات البحر المتوسط. (وفي هذا لا ألوم عليه فهو مثله مثل الآخرين من اللاعبين في المنطقة يبحث عن مصالح جيوسياسية واقتصادية)

وبعيداً عن رأيي في أردوغان ودوره في مشروع الشرق الأوسط الجديد والذي لن أتطرق إليه هنا

في رأيي أنه على تركيا أن تستجيب لنداءات العقل والتريث قبيل الدخول في أي عراك حربي جديد وأن تبتعد عن حرب الخطوط الحمراء الذي من شأنه تأليب الشارع التركي المحتقن ضد أردوغان الذي زج بـ تركيا بالفعل في عدة جبهات ملتهبة قد تؤدي على المدى القريب إلى تحقيق ما خططت له استراتيجية اسرائيل في الثمانينات والتسعينات ومن بعدها خريطة حدود الدم الى تقسيم تركيا نفسها واقتطاع جزء كبير منها لصالح دويلة كردية.

وكل ما أخشاه (وكما أبديت مخاوفي في العديد من المقالات من قبل) أنه كما كانت الجيوش العربية عام 1948 مطية النظام العالمي القديم لشرعنة الاحتلال الصهيوني في احتلال جزء مقدس من أرضنا عندما خاضت هذه الجيوش حربا محسوبة النتائج بإذن بريطانيا التي كانت تحتل بلادنا (تحت شعار محاربة اسرائيل ومنع اقامة “اسرائيل” التي تدعمها بريطانيا) لتنتصر هذه الجيوش انتصارات مبدئية ثم تنهزم هزيمة ساحقة في حرب تمثيلية كان هدفها تثبيت وجود إسرائيل في المنطقة, أخشى أن يتم تكرار نفس السيناريو ولكن هذه المرة لإتمام إعلان اسرائيل الكبرى وبـ مطية جديدة (أردوغان وجبهاته المفتوحة ومناوشاته العسكرية وخطوطه الحمراء إلى جانب حماقات وخيانات خادم نتن ياهو المطيع السيسي وإجرام وعمالة بن سلمان وبن زايد) (الطيب والشرير) حتى يكون تقسيم المقسمات مبرراً أمام الشعوب الجاهلة.

وأن تؤدي المناوشات التي تحدث الآن بين تركيا والأكراد في العراق وبعد حصول الميليشيات الكردية الانفصالية في شمال سوريا على إدارة ذاتية في شمال شرق سوريا (بمعاونة أردوغان على الرغم من أنه دخل سوريا تحت شعار كاذب هو منع إقامة “كردستان” التي يدعمها الغرب)- من جانب والمناوشات الحالية في المتوسط مع اليونان وما يحدث في ليبيا من حرب محتملة بين تركيا ومصر من جانب آخر أن تكون بداية لـ حرب تنتهي بالتقسيمات التي تحدثت عنها من قبل تعلن على أثرها قيام دويلة كردية تقتطع من مساحة العراق وسوريا وتركيا نفسها

وهذا ما لا يتمناه أي مسلم عاقل!

لأن دور الدويلة الكردية المقترحة وكما شرحت من قبل هي ان تكون حاجز سكاني واسفين يقطع الاتصال العربي للمسلمين في تركيا وعمل حاجز بين المسلمين في تركيا وباقي المنطقة العربية والإسلامية.

حاجز سكاني قيادته السياسية( الفصائل الكردية الانفصالية) موالية لاسرائيل وتحظى برعاية أمريكية لا تخف على أحد ( ولذلك أقول أنه لا يوجد مسلم عاقل يقبل بالتقسيم الجديد للمقسمات وكلامي لا يعني أيضاً أني ضد اخوتنا المسلمين الاكراد بالعكس هما اخوتنا والرابطة الإسلامية أقوى من كل الروابط القومية والوطنية إياها ولكن انا ضد الانفصاليين الأكراد وضد حزب العمل الكردستاني بالكامل وضد أي تقسيم جديد) لأن التقسيمات الجديدة عموما في صالح اسرائيل الكبرى!

يبدو أننا نشهد الآن مرحلة الرتوش النهائية والتي بدأت من فترة طويلة والتي تسبق إسدال الستار للإعلان النهائي عن النظام العالمي المستجد!!

للأسف كل ما يجري في منطقة الشرق الأوسط محسوب وبدقة والمخرج لا يترك مجالاً للصدفة ولا لعواطف المغيبين والدراويش

قد يبدو ما اقول غير مفهوماً للبعض لذلك يسارع هؤلاء البعض لاتهامي باتهامات خزعبلية

رغم أن الأمور واضحة

أنا أقوم بتوضيح تلك المؤامرات التي تتم في المنطقة وأكشف أطرافها وأبرز لاعبيها!! (والله تعالى أعلى وأعلم)

لكي تفهموا الموضوع أكثر ارجو من الجميع قراءة كتاب أحجار على رقعة الشطرنج للكاتب وليام جاي كار وكتاب الوحي ونقيضه لـ بهاء الأمير !

(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)

آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *