مجزرة الإقالات في تونس


المنقلب قيس سعيد يقيل 25 مسؤولا في أربعة أيام فقط منذ قراره حل البرلمان والحكومة ورفع الحصانة عن النواب وفتح التحقيق مع مسؤولين

قيس سعيد أقال رئيس الحكومة، وزيري الدفاع والعدل، ومدير القضاء العسكري، ورئيس هيئة ضحايا الثورة، ومدير التليفزيون الوطني، ومدير الاستخبارات التونسية وآخرين

تنفيذ حرفي لسيناريو الانقلاب في مصر

واقالة مدير التليفزيون تعني بالضرورة ضمانه اعلام يؤيد كل قراراته

و على الاخوة المعترضين على كلمة انقلاب لأن قيس سعيد منتخب تفسير لماذا تحرك الجيش التونسي لمحاصرة البرلمان ولماذا تحركت الداخلية التونسية لمنع النواب من الدخول

هذه الخطوة لم تكن لتتم اصلا لولا ضمانه ولاء الجيش والداخلية، وفعل ذلك بخطوة واحدة، وهي تعيين نفسه قائدا عاما للقوات المسلحة وللقوات المدنية المسلحة (الداخلية) وهي خطوة تسبق تحريك الدبابات الى الشارع التونسي

وما يحدث الآن من تجييش الاعلام لبيع الأوهام والآمال للشعب التونسي هو خير دليل على المرحلة الديكتاتورية التي تنتظر تونس، ولذلك على الشعب التونسي ان يدرك خطورة ما قام به سعيد ويثور على هذا الانقلاب

#آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *