مظاهرات الإسكندرية- #مش_عايزينك

هناك من يعمل ويخطط مع أعدائك ليل نهار لتدمير مصر وتفتيتها وافقار أهلها ونهب ثرواتها، وأنت نائم تستمع لحكايات ألف ليلة وليلة عنه وتسمع غناوي مصطفى بكري وأحمد موسى وعمرو أديب وتصف كل من يحدثك عن خيانته وصهيونيته بأنه خائن وعميل

هناك من يرفع عليك الأسعار ويفرض عليك الضرائب وفي نفس الوقت يسلط عليك ميليشيات التضليل من إعلاميين وعمم تتاجر بدين الله وتحرفه وتقسم لك أن الرسول قال عنهم “خير أجناد الأرض”؛ ليستمروا في سرقة مالك وشراء السلاح الذي يقطعون به رقبتك ويسطون به على منزلك وأنت تقول آمين!

هناك من منع فلاحي مصر من زراعة القمح منذ ستين عاماً ليضمن عمولة في صفقات قمح آتية من عند أسياده في واشنطن، أو ليضمن رضاهم، ولتأكل أنت الحصى وليصغر رغيف الخبز وليجوع أبنائك، فذلك لا يهم ما دامت عصابة العسكر تملأ في خزائنها وحساباتها في بنوك سويسرا!

هناك من يهدم المساجد ويحارب الدين ثم يسلط إعلامه بمجموعة من الفضائح لإلهائك

سكان الاسكندرية في منطقة السبع بنات فاض بهم الكيل حين وجدوا أنهم وأبنائهم في خطر (ولابد أن يثور ضدهم كل من قاموا بهدم مساكنهم)

ولذلك ورغم أني لا أستريح لدعوات الممثل محمد علي ولا أستريح لهؤلاء من سكتوا على الدم والمجازر وهدم المساجد وثاروا فقط من أجل مساكنهم لكن نزولهم مهم جدا ليعلم العسكر أن الشعب لو نزل بدون دعوات سيقضي عليهم (بشرط نزول الجميع)

نزولهم يضعك أمام المسئولية أن تساندهم وتنزل معهم

يجب عليك الآن أن تنزل الشارع وأن تشارك وأن تحشد (حتى لو كنت تعلم أنه لا تغيير في الوقت الحالي أو أن التغيير يأتي بأوامر غربية)

تنزل وأنت تعلم عدوك الأصلي (نظام العسكر كله بجميع مؤسساته)

تنزل لأن هناك من يزداد غنى ويفقرك ويسرق قوتك وقوت أولادك ويخدرك بالدعاية!

وهناك من حول مصر إلى خرائب وعشوائيات وهدم المساجد والمساكن و المقابر ليسكن هو والحافية انتصار القصور !

يجب عليك أن تعلم أن هناك عصابة تقوم بتوزيع الأدوار منذ عقود، وأن هدفها هو امتصاص دمك وتحويلك إلى عبد يسرقه العسكر، ويغيبه الإعلام، ويخدره الأزهر أو الكنيسة، وتسجنه ميليشيات المسجلين خطر، وتقمعه عصابات الداخلية!

يجب لأن تعلم أن هؤلاء موظفين لدى النظام العالمي .. خونة وعملاء ينفذون ما يملى عليهم

المشكلة الرئيسية التي تجعلني أنشر فقط أخبار هذه التحركات ولا أدعو للنزول هي أن هؤلاء فرحوا في مجازر رابعة النهضة وسكتوا على الدم وأيدوا العسكر ومنهم من رقصوا أمام اللجان

والمشكلة الأكبر أن لو حكومة العسكر أوقفت الهدم أو أوجدت لهم بديل لوجدتهم في اليوم التالي يصفقون للعسكر بحرارة ومش بعيد يرفعوهم على الأعناق

وهذا يختلف عمن يثور لإيمانه بقضية معينة أو من أجل دينه

لكن عموما هذا لا يمنعني من التضامن معهم

أنزلوا .. املأوا شوارع الاسكندرية ..أوقفوا الجرافات

ثوروا يرحمكم الله

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *