معركة هدم المساجد والعقارات المخالفة .. ابتسم مصر هي سوريا والعراق

ما يحدث في مصر هو نفسه ما حدث في سوريا والعراق بل وبصورة أسوأ

في العراق لديهم ميليشيات الحشد الشيعي وفي مصر, هناك ميليشيات الحشد المصرائـ يـ لي

في سوريا قتلوا المسلمين بالبراميل المتفجرة والصواريخ, في مصر قتلوا العزل في مجازر رابعة والنهضة وفي منازلهم في رفح وبئر العبد وكل سيناء والسيسي الآن يقوم بتهديد سكان القرى بالابادة

في العراق إيران هي الحاكم الرئيسي وفي سوريا يحكم النصيري بشار وفي مصر استولت على الحكم عصابة من الرعاع الخونة محاربين للدين (المشترك بينهم هو محاربة المسلمين السنة)

في سوريا حدثت مجاعات ومصر سيحدث فيها مجاعات قريبا عقب تشغيل سد النهضة وستشرب الناس مياه مجاري

ما يحدث في مصر الآن من هدم المساجد والمباني المخالفة هو نتيجة طبيعية لحالة النشوة والفرح التي انتابت البعض وهو يرى رصاصات الجيش المصرا ئـ يـ لي وهي تخترق أجساد المعتصمين في ميدان رابعة وتُسقط الكثيرين ما بين قتيل وجريح

نتيجة طبيعية لكل من ضحك فرحاً من مشاهد ألسنة اللهب وهي تتصاعد من مسجد رابعة.

نتيجة طبيعية لفرح البعض وسعادتهم لرؤية مشاهد الجرافات وهي تدهس جثامين شهداء رابعة

ما يحدث وسيحدث هو ثمن السكوت على الظلم

ثمن السكوت ضد ما حدث للمسلمين في رابعة والنهضة وسيناء

ثمن السكوت على ما يحدث لأكثر من 60 ألف أسير في معتقلات العسكر يتعرضون كل يوم للقتل البطيء

ثمن السكوت على الانقلاب

عندما قلت لكم منذ سنوات أن مصر تتحول تدريجياً إلى الأندلس لم أكن أبالغ

هذا المجرم المفسد في الأرض ما جاء الى هذه المهمة الا من اجل مهام محددة وعلى رأسها محاربة الإسلام

السيسي بالمقارنة بمن يقودون المشهد هو شخص سليم العقيدة في مواجهة (فاسدي العقيدة) (المسلمين الكيوت)

فالسيسي (كافر صريح الكفر ).. يحارب الدين عن علم وهو يعرف تماماً ما يفعل وهدفه من هدم المساجد هو هدم مظهر من مظاهر الدين والقضاء على ما تبقى من الدين في مصر

إذا أردتم فهم ما يحدث وما حاولت شرحه في مئات المقالات إرجع لفكرة الوطن والحدود التي تشرف عليها وترعاها دول الاحتلال, بينما تمارس القمع على الشعوب وتقوم بقتل المسلمين

وإذا أردتم أن تفهموا مهمة تلك الجيوش والمخابرات, فلتستمعوا إلى تصريحات مدير المخابرات الفلسطينية ماجد فرج الذي قال من قبل أنه منع 200 عملية ضد الكيان الصهيوني

كل تلك الجيوش نبتت حول الكيان الصهيوني وبعضها تم انشاؤه وإعداده قبل نشأة الكيان وزرع السوفتوير المعادي للإسلام به, كالجيش المصري

خدعوك حين قالوا مش أحسن ما نبقى زي سوريا والعراق

لأن مصر منذ أول يوم في الانقلاب وهي سوريا والعراق ولا فرق بينهم الا في إيقاع القتل

في سوريا والعراق كانت وتيرة القتل أسرع وفي مصر كان القتل أكثر بطءاً

والفارق أيضا أن هناك من عطلك عن مجابهة الانقلاب حتى لا يصبح هناك مجال لأي مقاومة

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

آيات_عرابي

One thought on “معركة هدم المساجد والعقارات المخالفة .. ابتسم مصر هي سوريا والعراق

  1. حمادة العربي says:

    لماذا يحرص النصارى في مصر على بناء الكنائس رغم انهم لا يحتاجون إليها ولماذا يمولهم الخارج في حين تباع الكنائس في الخارج عندما هموا بتقسيم السودان ولإثبات تواجد النصارى في السودان لتبرير الانقسام قاموا بالتقاط صور جوية تظهر الكثير من الكنائس وهو مما جعلهم يعطون الذريعة للعالم لتقسيم السودان طبعا في مصر تعداد النصارى في تناقص ومنذ أن كان 6% لم يتم الكشف عن تعدادهم من قبل الجهات الرسمية وربما هذا بإيعاز منهم . وكلنا يعلم هدف النصارى لتقسيم مصر والحصول على القسم الشمالي منعا وبعد أن فشلت جهودهم في تنظيم وتقليل نسل المسلمين وزيادة نسلهم لجأوو إلى إخفاء أعدادهم الحقيقية ومن ثم يقومون بالتكثير من بناء الكنائس والاديرة التي لا يحتاجون إليها ليقوموا بإثبات تواجدهم واحقيتهم في التقسيم طبقا لهذه الكنائس ومن المعلوم أن هناك أديرة بمئات الأفدنة في اماكن متفرقة تم وضع اليد على اراضيها بلا ثمن دون أي تحرك من الدولة لهدمها في الوقت التي تقوم فيه الدولة بهدم المساجد التي أقيمت على ملكية عامة ومن ثم زيادة أعداد الكنائس وتقليل اعداد المساجد … وهذا بعد أن تم إقرار قانون الجنسية من سنوات والذي يعطي الحق لمن يضع وديعة في البنك بالحصول على الجنسية المصرية وهذا ما يتمناه النصارى واليهود وغيرهم لزيادة اعدادهم وتغير ديموغرافيا البلاد والتحكم في القرارات والاستفتاءات مستقبلا لا قدر الله ولم نعلم حتى الان عن الاعداد التي حصلت على الجنسية من بعد هذا القرار اضف الى ذلك فالكنائس في كل محافظة مجهزة لاستيعاب كل اعداد النصارى فيها كما أن بها محطات مياه جوفيه وزراعات اضافة للذهب والأسلحة في حال تم محاصرة المسلمين لتجويعهم استعدادا لتقسيم االبلاد لا قدر الله وقد كشف الدكتور جمال حمدان عن هذه المؤامرة في كتاباته قبل اغتياله ومشاركة الرئاسة في هذا خيانة سواء ان كان بعلم أو بجهل إقرار المخابرات العامة والحربية لهذا والسكوت عليه دون أخذ الاجراءات اللازمة ضد الكنائس والاديرة خيانة عظمى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *