مناورات الأسد الإفريقي واللغط حولها!!

في مارس الماضي وبعد لقاء بين مسئولين عسكريين من أمريكا والمغرب وعقب تطبيع المغرب مع الاحتلال الصهيوني، تم الاعلان عن أكبر مناورات عسكرية في إفريقيا بالمغرب وهي مناورات (الأسد الإفريقي) والتي بدأت اليوم الإثنين والتي تضم كل من أمريكا، المغرب، بريطانيا، البرازيل، كندا، تونس ، السنغال، هولندا، ايطاليا، الناتو

المناورات والتي شارك فيها آلاف الجنود الامريكيين وبعد تصريحات متضاربة من المغرب وامريكا أضيف ولأول مرة مناطق في منطقة المحبس بالصحراء بالقرب من حدود الجزائر ومخيمات تيندوف على الرغم من نفي أمريكا قيامها بالمناورات في الصحراء المتنازع عليها، والمعروف أن منطقة المحبس هي منطقة منزوعة السلاح عدا بعض القوات الدولية

وسبب التخبط في التصريحات خاصة الأمريكية قبيل بدء المناورات أنه مجرد قيام امريكا بمناورات في منطقة المحبس يعني اعترافاً من الجيش الأمريكي بأن هذه المنطقة جزء من المغرب مما قد يشعل المنطقة

والحقيقة أن هناك مشكلة لدى البعض ممن يبحث عن اعتراف امريكي هنا أو هناك والسبب طبعا هو ضعف دولنا المسلمة والتي أصبح حكامها عبارة عن مجموعة من الطراطير ينفذون ما تمليه عليهم امريكا

هذه المناورات بشكل مبسط تعني إعادة تمركز أمريكا في إفريقيا تمهيدا لتقسيم المقسمات طبقا للنفوذ والقوى وأمريكا تريد أن تتمركز في إفريقيا لتوزيع بعض المهام في شمال افريقيا، هذا أول هدف، الهدف الثاني هو وهو هدف ظاهر، هو أعداد جيوش تلك الدول لحرب مقبلة أو هكذا تريد أمريكا ايهام هذه الجيوش

الهدف الثالث هو أن امريكا تريد من المغرب أن يكون لها دوراً محوريا في ليبيا في المرحلة المقبلة خاصة وان ليبيا مقبلة على انتخابات مصيرية

أما الهدف الأكبر من وراء هذا التخبط هو أن أمريكا تريد ارسال رسالة للجميع وهي أن كلمتها هي العليا فهي من تعترف بمغربية الصحراء من عدمه

#آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *