(مو صلاح) ينشر الإسلام في بريطانيا!

 

أثارت صوراً نشرها اللاعب محمد صلاح على حسابه الرسمي بموقع الفيسبوك استياء البعض وهجومهم عليه

والحقيقة ان هذه ليست المرة الأولى التي ينشر فيها صور تثير جدلا بين غثاء السيل المخدوعين فيه ومن يتخذونه قدوة لهم

والحقيقة أن ما فعله مو صلاح هذا طبيعي جدا للاعب كرة ولكن من غير الطبيعي أن تتخذه حضرتك قدوة لك ولأبنائك من بعدك وأن تبرر له كل أفعاله ببعض الكلمات العقيمة التي تدل على ضعف عقيدتك وابتعادك الفعلي عن الإسلام

هذه ليست المرة الأولى التي يروج فيها مو صلاح أفكارا بعينها لا تخطئها بصيرة الشخص العالم ببواطن الأمور و المخططات التي تهدف لتدمير شباب المسلمين، فمنذ أكثر من عامين وقد نبهت لخطورة تلميع محمد صلاح وقلت أن الهدف من ذلك هو جعله قدوة للشباب في الوقت الذي يقوم فيه الإعلام بتشويه الشباب الذي يقاوم الاحتلال الصهيوني

فمنذ حوالي عامين ظهر مو صلاح وهو يرتدي تي شيرت عليه علامة بلاي بوي المشهورة

وقتها انبرى من يهاجمونه اليوم في الدفاع عنه والبعض برر فعلته هذه بأن التي شيرت عليه علامة الجمجمة مما يعني ان اللاعب كان يقصد التحذير يحذر من الاباحية  

وبعض المعارضة الكارتونية ظهروا على شاشات القنوات المعارضة في اسطنبول وهم مستائين جدا من الحملة التي قمت بها ضد هذا اللاعب الذي لم يكن ليظهر ويتم تلميعه إلا برضاء صهيوني بحت

بل وصلت الجرأة بالبعض أن يكتب لي في التعليقات أنه يجب على أن أتوقف عن مهاجمة صلاح لأنه فخر العرب وينشر الإسلام وكل هذا الهري الذي يسمعونه في الإعلام ويرددونه بدون تفكير كالببغاوات

بعض من كانوا يهاجمونني كانت حجتهم أنهم يظنون أن هناك من دخل الاسلام بسبب محمد صلاح !!
وهي خزعبلات يخدعون بها المساكين وبسطاء العقول في قنوات العسكر في القاهرة واسطنبول، لأنه لا يوجد إحصائيات رسمية أو معلومات حتى رسمية تقول أن هناك من دخل الاسلام بسبب محمد صلاح و سلموا عقولهم للإعلام الذي كان يقدم لهم صورة زائفة عنه لأغراض شرحتها من قبل.

الغرب نفسه لا ينظر لكرة القدم على أنها نجاح أو حتى وظيفة بل ينظرون لها على أنها تسلية .. هي ليست حتى رياضة بل هي تسلية بل أن الأسر الأمريكية هنا تشجع أبنائها على استكمال دراستهم الجامعية ولا تحبذ احتراف أي رياضة واتخاذها كمهنة

ولمن يعتقد أن التفاهة المسماة كرة قدم ليست سياسة, اقول لهم انها من صميم السياسة وان محمد صلاح كان يستخدم من قبل العسكر لتلميع صورة دولة العسكر والسيسي شخصيا وكان يستخدم أيضا من قبل النظام العالمي لتقديم نموذج المسلم منعدم العقيدة والذي يروج للكفريات بطريقة سهلة ومؤثرة في الأجيال الناشئة

بعيدا عن هؤلاء من اصبح قدوتهم لاعب كرة لا يفقه أي شيء مما يخص الأمة الإسلامية ولا يستطيع حتى أن يناقش قضية إسلامية واحدة، وبعيدا عن أعضاء المعارضة الكارتونية الذي هاجموني على شاشات اسطنبول لمجرد كتابتي عن مو صلاح وهم للأسف لا يصح لنا أن نقول حتى أنهم معارضة كارتونية لأنهم باختصار مجموعة من المدسوسين و المنتسبين لمعسكر رافضي الانقلاب من ممسوحين العقل والذين اعتبروا محمد صلاح انجاز وطني (وفقا لعقيدة الوطن والحدود التي يعتنقونها) 

وبعيدا عن إدمان كرة القدم فإن ما رأيته بالأمس من تعليقات على الصور التي نشرها مو صلاح على حسابه محتفلا بعيد وثني لا يمت للمسلمين بأي صلة، وما قرأت من هجوم حاد عليه يدل أن البعض أخيرا بدأ يفكر في أكذوبة مو صلاح (فخر العرب والداعية للإسلام) وبدأ يعترف بينه وبين نفسه أن مو صلاح لم يكن سوى لعبة إعلامية عالمية كان المقصود منها خلق قدوة للمسلمين بعيدا عن شباب المقاومة، ولكن هذا لا يمنع وجود نفس النوعية من التعليقات من أنصاف العقول والسفهاء والمبرراتية التي جعلتني ادرك حجم الخراب الذي أحدثه العسكر و أحدثته الحكومات المسلمة الأخرى العميلة في شعوبهم وجعلتني أشعر أنه لا زال أمامنا وقت طويل في معركة الوعي حتى تفيق تلك الشعوب  

البعض أدرك أن محمد صلاح لم يكن سوى ورقة استطاعت الحكومات المعنية بإدارة العالم من صناعتة كنجم لاستخدامه وقت الحاجة مثل ما رأيتم في هذه الصور وصور غيرها  

البعض أدرك أنه لم يكن سوى نموذج تم تسويقه للشباب المسحوق المطحون الذي يعاني من البطالة أن الشهرة (ولو كانت صنيعة أجهزة الإعلام لحاجة ما في انفسهم) وان المال (ولو كان حراماً) هو النجاح وهذه هي اللعبة

#آيات_عرابي   

One thought on “(مو صلاح) ينشر الإسلام في بريطانيا!

  1. Amina amine says:

    جعلوا لنا من الاراذل التافهين قدوة لشباب ضائع ليقلدوهم في فجورهم وكفرهم ليصبح شباب بدون اخلاق ولا دين يقلدون النصارى واليهود والمجوس والملاحدة على اساس حوار الاديان والثقافات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *