‏قضاء العسكر المجرم يؤيد حكم الإعدام بحق 12 بريء في مهزلة فض رابعة

‏قضاء العسكر المجرم يؤيد حكم الإعدام بحق 12 بريء في مهزلة فض رابعة وتخفيف الحكم إلى مؤبد بالنسبة للباقين .حيث تم تأييد الإعدام على كل من:- عبد الرحمن البر- محمد البلتاجي- صفوت حجازي- أسامة ياسين- أحمد عارف- إيهاب وجدي محمد- محمد عبد الحي الفرماوي- مصطفى عبد الحي الفرماوي‏- أحمد فاروق كامل- هيثم السيد العربي- محمد محمود علي زناتي- عبد العظيم إبراهيم محمد

اليوم يقف مجرم الانقلاب يخرج لسانه للجميع ويقول أنه يستطيع اعدام اي معتقل بريء ولن يتحرك احد لانقاذه لأنه يعلم جيدا ان الشعب المصري لن يتحرك فكيف يمكن لشعب من الأموات او المغيبين فكريا التحرك‏اليوم السيسي بتأييد هذا الحكم يرسل رسالة واضحة لمن يفكر ان يتحرك او يتظاهر ضده فيما يخص سد النهضة على الرغم من انه يعلم ان الشعب لن يتحرك ولكن هكذا هي الانظمة المجرمة العميلة تفكر فيما لا يفكر فيه الشعب

السيسي لا يقوم بهذه الأفعال القمعية بمفرده، إنما تعمل معه مؤسساته المجرمة‏ وعلى رأس هذه المؤسسات مؤسسة الجيش

قلتُ وكررتُ كثيراً ان الجيش المصرائيلي هو محرك الخراب ودعوت لتجفيف منابع الجيش المصرائيلي عن طريق حملات ترك التجنيد فانبرى الجهلة والمندسون من مخبري العسكر المتسترون ليتهموني بالعمالة وانني اعمل لعزل الشعب عن جيشه حتى لا ينضم الجيش الوطني الجميل لصفوف الشعب للتغيير ‏المحتمل .. إلى أخر هذا الكلام الذي لا يقوله الا جاهل احمق او عميل مندس

قلت أنه لابد من تحييد تلك العصابات المسلحة التي مكنت الانقلاب من تحقيق كل هذا الخراب الذي نعيشه وقلت ان وسيلة تحييدها التي نملكها هي دعوة الشباب للهروب من الخدمة الاجبارية

وللاسف انبرى البعض يهاجمون الفكرة

‏اليوم وقد وقف مجرم الانقلاب يخرج لسانه للجميع ويعدم من يشاء ويُمكن لإثيوبيا استكمال سد النهضة الذي سيودي بحياة الشعب الذي عليه ان ينتظر مجاعة، اقول لكل من خونوني واتهموني باتهامات خزعبلية وكل المخابيل الذين دافعوا عن الجيش المصرائيلي وغازلوه على حساب الشعب، انهم خونة مفرطون، ‏لا يقلون خيانة وسفالة عن مجرم الانقلاب

هؤلاء الحمقى أو المدسوسين في المعسكر الرافض للانقلاب اضروا هذا الشعب بأكثر مما فعل العسكر, سواء كانوا مجرد حمقى أو كانوا مخبرين مدسوسين يعملون لحساب المخابرات, فالنتيجة في النهاية واحدة

#آيات_عرابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *