آيات عرابي تكتب|أصدقاء إسرائيل (السريين)!!!

صحيفة (اسرائيل اليوم) نشرت مقالاً عن المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن (عميل الإمارات)
كاتب المقال (أفيل شنيدر) وصف المجلس الانتقالي بالصديق الجديد!
ليس هذا فحسب بل وصف المقال المناطق الجديدة التي استولت عليها الإمارات بالدولة الجديدة وأشار المقال إلى الإتصالات السرية بين المجلس وإسرائيل
وتحدث المقال أيضاً عن رحلات ليمنيين ليسوا يهود (رسمياً) إلى مدن إسرائيلية (حسب وصف المقال) مما يدل على أن مواقف الدول العربية في الشرق الأوسط تجاه اسرائيل قد تغير (كلام كاتب المقال)

كاتب المقال يؤكد مراراً وتكراراً على أن اليمنيين ممن يزورون مدن مختلفة في اسرائيل ليسوا بيهود
وهذا فيه تدليس كبير فالمعروف ان معظم اليهود سواء في اليمن أو مصر أو العراق والمغرب لم يخرجوا أصلا من تلك الدول أو من غيرها من الدول العربية وهناك تصريح من رئيسة الجالية اليهودية في مصر على سبيل المثال ان معظم يهود مصر ظلوا في مصر مع تغيير اسمائهم لأسماء مسلمة ليسهل عليهم الاندماج في المجتمع المسلم مع احتفاظهم باليهودية سراً وساعدهم في ذلك عبد الناصر حين كان يتقلد منصب وزير داخلية انقلاب 52 بل ان معظم القيادات في المناصب الهامة و الحيوية والحساسة في مؤسسات الدولة (المصرية) من هؤلاء اليهود والمعروف أيضاً ان (ابراهيم محلب) رئيس وزراء أول حكومة انقلابية عقب انقلاب 2013 كان يهودي الأصل (أول تعليق)
قس على ذلك يهود تركيا المعروفين باليهود الدونمة

هذا القياس يفسر لك أفعال البعض ممن هم محسوبين على الإسلام بسبب أسمائهم المسلمة
بل أن اليمن نفسها كان لها رئيس جمهورية اسمه عبد الرحمن الإرياني كان يهودي الأصل متخف تحت اسم مسلم

ففي التقرير الذي نشرته هأرتس في 2008 بعنوان (رجلنا في صنعاء .. رئيس اليمن السابق تدرب كان حاخاما تحت التدريب) روى تفاصيل مذهلة عن عبد الرحمن الإرياني
والذي عيِّنَ رئيسا لليمن في عام 1967
وكتبت التقرير صحفية هي إحدى قريباته (حفيدة شقيقته)
التقرير نُشر في اليمن في وقتها ولكنه كان مقتضبا بشدة ولم يذكر كل التفاصيل المذهلة

من بين التفاصيل المهمة في التقرير ان إسرائيل كان لها مصلحة في ابقاء جيش عبد الناصر في اليمن وأنه لهذا نسقت اسرائيل مع المخابرات البريطانية لنقل السلاح للقوات الملكية في اليمن
وتساءل التقرير هل كانت هناك اتصالات بين الارياني وبين إسرائيل ؟
(كتبت بالتفصيل في مقالات سابقة عن دور السادات عميل المخابرات الامريكية الذي استخدمه فيصل آل سعود لاستدراج جيش عبد الناصر الى اليمن تمهيدا لهزيمة 67 المرتبة ونقلت في احد هذه المقالات ما قاله شمس بدران عن معرفة عبد الناصر بدور السادات في جر جيشه لحرب اليمن وقلت وقتها ان عملية الاستدراج هذه تمت في الغالب بعلم عبد الناصر)

المذهل في التقرير ان الصحفية روت ان احدى الصحف الاسرائيلية كتبت تقريرا في 67 حين عُيِّنَ الارياني رئيسا لليمن, تحت عنوان (رئيس اليمن اليهودي)
وهو ما يعني ان كل الرؤساء العرب وقتها كان يعرفون حقيقته وان الامر ليس سرا

*الصور المرفقة **
عبد الرحمن الارياني رئيس اليمن اليهودي
ابراهيم محلب المنحدر من أسرة ساسون محلب اليهودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *